العادة السابعة لأفضل المتداولين بالعالم العادة السابعة :

0

العادة السابعة لأفضل المتداولين بالعالم العادة السابعة :

(اجعل التداول كجزء من حياة موزونة )

– التداول سواء كنت رابحاً أم لا فإنه صارم الضغط على النفسية .
– لم أقابل بأي حال من الأوضاع متداولا ناجحا بشكل كبير تواجهه ضغوط بسبب التداول! لا إلا أن على العكس كل المتداولين المحترفين الذين واجهتهم واثقين من أنفسهم بشكل كبير , أعتقد بأن ذاك الشيء الذي جعلهم الأفضل .
قارئ السوق المتمكن بشكل ملحوظ (جاك سواغر ) الميزة التي تجعله يختلف عن جميع المتداولين المتخصصين أنه بدرجة من المعرفة أنه لا يقلق بأي حال من الأوضاع عن وضعه بالسوق .
– بينما معظم الذين أعرفهم حينما يبون الدولارات يصبحون متحمسين جدا إذا بوا يسير من المئات من الدولارات

 أما بصدد لي أحاول أن أضع تركيزي عن الأسهم باشتراكي بالأندية الصحية والجري والسباحة والقراءة والكتابة وهذه أعطتني نتائج مذهلة انهزم حسنت على صوب رائع حياتي وايضا نتائجي النقدية .
كيف يمكنه أحسن المتداولين المكوث هادئين بشكل ملحوظ في سوق أصلا خطورته عالية بشكل كبير؟
– شيك على الطقوس السبع من بدايتها مرة أخرى :
1- لقد قرروا منذ زمن بعيد تأدية كامل المسؤولية لقراراتهم التي يتخذونها ، والبحث عن الشيء الذي سوف يفيدهم .
2- لديهم الطريقة للتصرف التي تناسبهم وتصلح لهم .
3- يخططون لكل عملية شراء أو بيع حتى التفاصيل الدقيقة فيها ( ألن تفعل ذاك لو كان عندك 50 مليون دولار تطبخ على النار ) والأبرز حالَما تبدو لهم الضغوط الحقيقية سوف يتابعون خططهم.
4- يضعون جميع البحوث لهذا النظام الذي يناسبهم ويفتشون في جدواه بالتعلم وسوف يبقون ليتعلموا أكثر فأكثر عن هذه الطريقة في مختلف الأحوال التي قد تصيب السوق .
5- عندهم ثقة كاملة بالنظام الذي يتبعونه وبمهاراتهم العالية التي تصلح لهذه الطريقة.
6- هم بلا شك يتفرجون التداول كلعبة نقاط ، وتوقفوا عن عد الثروة الذي بوه أو خسروه منذ زمن بعيد .
7- تعلموا منذ زمن بعيد أنهم لوحدهم لن يستطيعوا فرض السيطرة على سوق الأسهم . ملاصقة الشاشة واستجداء نصيحة قد تكلفهم خسائر فادحة , فأكثر المتداولين عندهم حياتهم خارج تداول الأسهم ويدركون بأن يوازنون بين التداول وحياتهم .
– أي شيء في الحياة إذا ركزنا فيه أكثر من اللازم فسوف يكون وضعا مبالغا فيه , هذا النمط من التداول سوف يجلب لك العرقلة في النفس وفي المال وسوف يدمرك كشخص أيضاًً حتى لو كنت تصنع الملايين من مقابلتك للشاشة والمكوث أدنى الضغط وزعم أن المسألة يكون له الحق في بكل المعايير !!

– من غير شك إنها رحلة الوصول هي الوظيفة وليس المكان الذي وصلت إليه .
– لكي تتاجر بنجاح عليك إنتهاج أوقات راحة عدة بعيدا عن الأسهم .
– أذكر في بداياتي كلما كنت لاعب تداول كنت أصرف كل وقتي ،كل اليوم ، فى الظلام ، الإجازات الأسبوعية أدرس ، جاحظ العينين في مقابلة الشاشة أراقب الشارتات أحاول تغيير الأنظمة التي أتداول بها …الخ
– بصراحة لا أتمنى أي شخص من يفعل مثلي , صحيح لقد حصلت على الكثير من المعلومات بل ما كنت لأنصحها لأحد بأي حال من الظروف.

– لكنت جعلت حياتي أسمى ومتوازنة أكثر , الضغط كبير كفاية بدون إيلاء انتباه عليه خلال الزمان .
– التداول مع التداول كأي عمل آخر يومياً ساعتين لاغير ويكون فيه انضباط والباقي عش حياتك .
– شخص من المتداولين المتخصصين الذين أعرفهم وضع قام بتكليف شراء وقضى تعطيل خسارة ثم ذهب أجازة شهر ولم ينظر ولم يسأل بأي حال من الأوضاع عن السعر الذي وصل إليه السهم وبعد شهر أتى ووجد سهمه قد ارتفع وكسب 40 % من سعر السهم .

– لقد أدهشني ببساطته ونجاح طريقته .

– التداول سوف يكون محبطا بشكل ملحوظ إذا كنت تظن بأنك سوف تسيطر على السوق .
– ثمة شعور بأنك إذا شيكت على الشارتات أربع مرات باليوم سوف تؤدي جيدا . بالع** هذا مضيعة للوقت وأيضا يقودك هذا إلى قرارات غبية بشكل كبير !
– استخدم الدهر بذكاء ، فإذا فعلت سيعطيك ذلك العدد الكبير من الزمن .
– أليس تلك الكيفية في الأساس هي الشيء الجذاب في الأسهم ككل ؟
– يعني ببساطة تأخذ سهم ب 50 دولار بمبلغ 50000 دولار حتى هذه اللحظة سنتين يصبح السهم 200 دولار أنت صنعت بهذه الوضعية 150000 دولار هكذا ببساطة كل ما عليك هو مراقبة السوق لحجم دقيقة واحده يومياً
– أرأيت كم صنعت من المال بنظير الجهد .
– إذا كنت تتحكك لإثارة أكبر , إذا تنازل عن الكمية الوفيرة من اهتماماتك .
– لا تحاول بأي حال من الظروف جعل التداول أكثر جاذبية , لن تسيطر على حركه الأسعار بأي حال من الأوضاع ، إذا كنت تمُر في اليوم 1/4 ساعة لكي تكرار الشارتات وتدير استثماراتك بالأسهم فهذا فعليا كثير بشكل ملحوظ .- التداول الناجح وذو الإيراد العارم هو:
• أجوف خالي
• لا يوجد به أي مجهود .
• سهل بشكل كبير .
• خال من أي ضغوط.

– عقب قراءتك للعادات السبع هل سوف تقضي يسير من الزمن لقراءتها ومن ثم جعلها مبادئ لك ؟
– العادة هي الشيء الذي نفعله من غير تفكير.
سوف يأخذ الكثير من الزمان والجهد حتى تكون عادة لكن النتائج سوف تستحق كل ذلك الشغل .
– معلومة : 95% من المتداولين في الدنيا خاسرين ، لماذا ؟
لأن الموضوعات الأساسية في التداول يفعلونها خطأ وعى لا يصنعون خطة ما ولا يرغبون أن يعرفوا كيف يتداولون بنج

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.